الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

تصنيف الأساليب المعرفية

تصنيف الأساليب المعرفية :ـ
تعددت الأبحاث والدراسات التي تناولت مجال الأساليب المعرفية كما ونوعا ، وتقدر الأبحاث والدراسات التي تمت في هذا الميدان بعشرات الألآف ، وأصبحت شبكة المعلومات العالمية ( الإنترنت ) بما تحتويه من ملايين المواقع والصفحات ، في جميع مجالات الحياة ، مجالا خصبا للباحثين والدارسين ، وهذا الكم الهائل من المعلومات ، يزيد الأمر صعوبة ويجعل البحث عن موضوع معين أشبه بالبحث عن إبرة في كومة قش !!.


وبالنسبة لتصنيف الأساليب المعرفية ، يشير التراث السيكولوجي أن عدد هذه الأساليب بلغ تسعة عشر أسلوبا معرفيا ـ وفق تصنيف ميسك لها ـ وقدم وتكن ( 1948 ) تصنيفا لهده الأساليب وكانت أكثر أبحاثه حول الأسلوب المعرفي ( الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي ). وفي عام ( 1950 ) ظهر مفهوم الدوجماطيقية Dogmatism ) ) كأسلوب معرفي في دراسة أدرنو وزملاؤه ( Adorno, et al ) ، وميز بروفر مان( Broverman ) بين أسلوبين معرفيين هما السيادة التصورية في مقابل السيادة الإدراكية الحركية ( Conceptual ,Vs. Perceptual-motor dominance) ، وفي عام ( 1960 ) عني روكتش Rokeach )) بدراسة مفهوم الدوجماطيقية ووضع تصورا نظريا عنه ، كما أعد مقياسا مشهورا عن هذا الأسلوب المعرفي ، وفي عام( 1966) تناول بيري وزملاؤه ( Bieri , et al ) أسلوب التعقيد المعرفي في مقابل التبسيط المعرفي ( Cognitive Complexity Vs. Cognitive Simplicity ) وعني بدراسة هذا الأسلوب هارفي وزملاؤه (Harey ,et ,al. ) 1961 ، الرد وكارلسون ( Allard&Carlson) 1963 ، سيجنل( Signell) 1963 ، ميسك وكوجان (Messick&Kogan ) 1966 ، شارودر وزملاؤه (Schroder,et,al. ) 1967 ، وفي عام ( 1970) صنف ميســـــــــك Messick ) ) تسعة أساليب معرفية هي :
1 ـ اسلوب الفحص أو التدقيق( Broad vs.narrow scanning) وعني بدراسته جاردنر ولونج ( Gardner & Long) 1962 ، بنفري ( Binfari) 1966 ،هولزمان ( Holzman) 1966 ، 1971 .
2 ـ أسلوب الضبط المتزمت مقابل الضبط المرن (Flexible control-constricted automatization vs. restructuring ) وعني بدراسته كلين (Klein ) 1954 ، جاردنر وزملاؤه ( Gardner et , al. ) 1959 ، سانتوستفانو وبيلي (Santostefano & Paley ) 1964 ، جونسون وروير (Jenson & Rohwer ) 1966 .
3 ـ اسلوب الرتابة مقابل الشحذ .
4 ـ اسلوب التسامح مع الغموض أو الخبرة غير الواقعية ( Tolerant- intolerant) وعني بدراسته كلين وتشالنجر (Klein &Schlesinger ) 1951 ، جاردنر وزملاؤه (( Gardner et , al ) 1959 ، كلين وزملاؤه (Klein et , al. ) 1962 .
5 ـ اسلوب الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي وعني بدراسته وتكن وزملاؤه (Witkin , et al. ) 1954.
6 ـ أسلوب التعقيد المعرفي وعني بدراسته كيلي وزملاؤه ( Kelli et , al.) 1955 ، وبيري وزملاؤه (Bieri , et al ) 1966 .
7 ـ اسلوب الاندفاع ـ التروي وعني بدراسته كيجان وزملاؤه (Kagan , et , al.) 1964 .
8 ـ أسلوب تكوين المدركات والمفاهيم وعني بدراسته موس وسيجل ( Moss & Sigel) 1963 .
9 ـ أسلوب تصنيف الفئات (narrow Broad-categorization) وعني بدراسته بيتجرو (Pettigrew ) 1958 ، برونر وتاجفيل (Bruner & Tajfel ) 1961 ، ميسك وكوجان (Messick&Kogan ) 1963 ، كوجان ووالش ( Kogan & Wallch) 1964. وقد اعتبر ميسك الأربعة أساليب الأولى بمثابة ضوابط معرفية . وهناك أساليب معرفية أخرى مثل : أسلوب النموذج المفصل في مقابل نموذج العناصر ( Form- articulation vs. element articulation ) وعنى بدراسته ميسك وكوجان (Messick&Kogan) 1963 ، أسلوب المركب التكاملي ـ التصوري ( conceptual integration / integrative complexity) وعني بدراسته هارفي وزملاؤه (Harey ,et al. ) 1961 ، شارودر وزملاؤه (Schroder,et,al. ) 1967 ، أسلوب الأخذ بالمخاطرة في مقابل الحذر ( Risk taking vs. cautiousness) وعني بدراسته كوجان ووالش (Kogan & Wallch ) 1964 ، 1967 ، كوجان ومورجان (Kogan & Morgan ) 1969 ، أسلوب الأفراد ذوي النظرة التركيبية في مقابل النظرة التحليلية (Splitters & lumpers ) وعني بدراسته كوهن (Cohen ) 1967 .
(أنور الشرقاوي 1992 ،Richard Riding & Stephen Rayner ,1998)
بعد ذلك في عام ( 1976 ) قد م ميسك تصنيفا جديدا للأســاليب المعرفية يتكون من ( 19 ) أسلوبا وضابطا معرفيــا. ثم جاء بعد ذلك جيلفـــــورد Guilford (1980 ) وقدم تصنيفا للأساليب المعرفية ترتبط ببنية العقل . ويذكر أنور الشرقاوي ( 1995 ) أن الأساليب المعرفية الأكثر استخداما في البحوث العربية هي :
1 ـ الاعتماد ت الاستقلال عن المجال الإدراكي (Field Dependence-Independence)
2 ـ الاندفاع ـ التروي (Reflectivity-Impulsivity)
3 ـ التعقيد التكاملي ( تجريدي عياني )(Integrative Complexity)
4 ـ الدوجماطيقية ( Dogmatism)
5 ـ تحمل ـ عدم تحمل الغموضTolerance-Intolerance of Ambiguity) )
6 ـ التبسيط ـ التعقيد المعرفي Cognitive Simplicity-Complexity) )
7 ـ أسلوب اتساع الفئةCategroy Width Style) )
8 ـ أسلوب تكوين المدركاتConceptual Style) )
9 ـ المخاطرة في مقابل الحذرRisk taking Vs. Cautiousness) )
( أنور الشرقاوي ، 1995 )
ومن هنا يتضح مدى تنوع وتباين هذه الأساليب المعرفية ، ويذكر علماء النفس أن الفرد يستخدم أكثر من أسلوب معرفي ، ولا يتميز بأسلوب معرفي واحد ، ولكن أغلب الدراسات التي أجريت في مجال الأساليب المعرفية أشارت إلى أن الأسلوب المعرفي ( الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي ) هو أكثر الأساليب المعرفية وأوضحها ظهورا لدى الفرد ، وبالتالي فإن أغلب الدراسات التي تمت في مجال الأساليب المعرفية قامت بتناول هذا الأسلوب المعرفي