الاثنين، 30 نوفمبر 2009

ماهية الأساليب المعرفية

ماهية الأساليب المعرفية :ـ
يعتبر أسلوب " الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي " من أكثر الأساليب المعرفية استخداما في البحوث المتصلة بالمشكلات التربوية ، وقد نشأت دراسة الأساليب المعرفية وطرق تقديرها في المعمل. فقد بدأ وتكن وزملاؤه ( 1954 ) دراسات معملية نتج عنها صياغة أسلوب معرفي هو : الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي عن المجال ( Field Dependence / Independence ) وذلك في محاولة لفهم العلاقة بين الإدراك والمعرفة ونمو الشخصية..

وقد برز مفهوم الاعتماد ـ الاستقلال الإدراكي من خلال ثلاث مواقف معملية قام بها وتكن وزملاؤه ، في الموقف الأول كان يطلب من المفحوص أن يعدل مؤشرا مرئيا داخل إطار مضيء وكلاهما ـ مائل عن الوضع العمودي ـ ويظل المفحوص يعدل في وضعهما حتى يبدوان بالنسبة له عموديين. ومن هذه التجربة تكون اختبار المؤشر والإطار ( Rod & Frame test ). وفي موقف آخر كان على المفحوص أن يحرك كرسيا يجلس عليه إلى الوضع العمودي ـ وهو في وضع مائل ـ والكرسي موضــوع في حجرة مائلة ؛ ونتج عن ذلك الموقف اختبـــار تعديل الجســـم ( Body Adjustment test ). والموقف الثالث : موقف الأشكال المتضمنة ، وهو اختبار غير لفظي عبارة عن شكل بسيط متضمن داخل شكل معقد ، ويطلب من المفحوص تحديد حدود الشكل البسيط المتضمن داخل الشكل المعقد. وقد وجد وتكن ارتباطا كبيرا بين مؤشرات الأداء على هذه الاختبارات الثلاثة وتوصل منها إلى مؤشر كمي لمدى تأثير المجال المحيط بالفرد ـ على إدراكه لأجزاء هذا المجال. ومن خلال هذا العمل توفرت للباحثين أدلة على السمة المشتركة التي تميز الفروق الفردية في الأداء على هده المهام المتنوعة ، وقد أطلق على هذا النوع من الإدراك : الاعتماد على المجال الإدراكي قي مقابل الاستقلال عن المجال الإدراكي .
وقد أشار ميسك ( 1976 ) إلى أن كلا من الأسلوبين في الإدراك ( المعتمد ـ المستقل ) لا يمثل تصنيفا ثنائيا للأفراد ، بحيث يصبح لدينا نمطان متمايزان في أساليب الإدراك المعرفي. ( Messick , 1976)
وهذا ما يؤكده يو – بنج سياو (Ping Hsiao– Yu ) أن درجة المعتمد إدراكيا ، أو المستقل إدراكيا توجد على متصل بحيث يكون الفرد المعتمد إدراكيا في إحدى نهاية هذا المتصل ، والمستقل إدراكيا في الطرف الآخر، وفي الغالب فإن أغلب الأفراد يأخذون قيمة متوسطة على هذا المتصل ، لذلك فإنه لا يوجد فردا معتمدا خالصا ، أو مستقلا خالصا . Yu-ping Hsiao ,1997 ) )
الخصائص المميزة للأساليب المعرفية :ـ
أظهرت بعض الدراسات التي تناولت الأساليب المعرفية ، وأصلت لها نظريا ، أن هناك خمس خصائص مميزة للأساليب المعرفية نوجزها فيما يلي :
أولا : تتعلق الأساليب المعرفية بشكل النشاط المعرفي لا بمحتواه ، لذلك فإنها تشير إلي الفروق الفردية الموجودة بين الأفراد في كيفية ممارسة العمليات المعرفية المختلفة مثل ( الإدراك ، التفكير ، حل المشكلات ، التعلم ).

ثانيا : لا تقتصر الأساليب المعرفية على الجانب المعرفي فقط من الشخصية ، ولكنها تعتبر مؤشرا هاما في النظر إلى الشخصية نظرة كلية تتضمن جميع أبعادها ، ولهذا تعتبر من الأبعاد المستعرضة للشخصية.

ثالثا : تتميز الأساليب المعرفية بنوع من الثبات النسبي ، وليس معنى هذا أنها تستعصي على التعديل وإنما قد تتغير ولكن ليس بسهولة ولا بسرعة.

رابعا : تعتبر الأساليب المعرفية أبعادا ثنائية القطب ويصنف الأفراد وفق ذلك على متصل يبدأ بأحد البعدين وينتهي بالبعد الآخر ويعتبر كل قطب له قيمة مميزة ، في ضوء ظروف خاصة ومحددة.

خامسا : تقاس الأساليب المعرفية بوسائل لفظية وغير لفظية ، مما يساعدنا على تجنب الكثير من المشكلات التي تنشأ عن اختلاف المستويات الثقافية للأفراد.
( نادية شريف، 1981 أنور الشرقاوي 1992 ، حمدي الفرماوي 1994 )